البريء .. صراخ رضيع الحوامدية يقتله.. الأب: ضربته بـ البونية.. والأم: بيضربه من يوم ما اتولد

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1
يرغب أي شاب طبيعي أن يصبح أبًا ينتظر اللحظة التي سيحمل فيها جسد مولوده الصغير بين يديه إلا أن عامل الحوامدية كان له رأي آخر، حيث كان صراخ رضيعه الذي لم يتخط عمره عدة أشهر يؤرقه ويدفعه لضربه منذ مولده حتي قرر اسكات صوته للأبد وضربه علي وجهه ضربة انهت حياته مرددا: مبيبطلش زن.

تفاصيل الجريمة البشعة شهدتها قرية ام خنان بمدينة الحوامدية وكشفتها تحريات اجهزة البحث الجنائي بمديرية امن الجيزة وتحقيقات النيابة العامة، الأم الشابة خرجت كعادة اي زوجة مع بداية صباح اليوم لقضاء احتياجات منزلها تاركة طفلها "اسلام" البالغ من العمر 4 أشهر برفقة والده عمر. م. ع 33 سنة عامل بمطحن بن معتقدة ان ذلك افضل واكثر امانا من حملها له والخروج به وسط السوق الا ان عند عودتها للمنزل اكتشفت ان طفلها كان بين ايدي شريرة يدي والده التي انهالت علي وجهه ورأسه صفعا وضربا بـ "البونية" لتفاجأ بالطفل في حالة اعياء ووجهه تحول الي اللون الازرق من الكدمات أطلقت الأم صرخة مكتومة وعيناها تتساءل عما حدث الي ان اجابها الزوج: مكنش عايز يسكت حاولت اسكته.

اسرعت الام بحمل فلذة كبدها الي مستشفي الحوامدية مرددة: يلا بسرعة نوديه المستشفي شكله ميطمنش ده مبينطقش فرافقها الاب ونظرا لعدم وجود امكانيات بالمستشفي المركزي توجهوا الي مستشفى ابو الريش ولسوء حالة الطفل انصرفوا به الي مستشفي المنيرة بالسيدة زينب ومكث الطفل بها قرابة 48 ساعة يخضع للعلاج حتي فارق الحياة بعدما رجح الاطباء اصابته بنزيف بالمخ.

فور تسجيل الاطباء لساعة الوفاة اخطرت نقطة الشرطة بالمستشفي قسم شرطة الحوامدية بمصرع طفل متأثرا بإصابته بكدمات بالوجه والراس والاشتباه في الوفاة جنائيا، انتقلت قوة امنية تحت اشراف اللواء رضا العمدة مدير الادارة العامة للمباحث لفحص البلاغ وتم اخطار النيابة العامة، وتبين من مناظرة النيابة لجثة الطفل انه يبلغ من العمر قرابة 4 أشهر ومصاب بكسر بالقدم اليسري وكدمة اسفل العين وكدمة بالراس من الجبهة.

مع بداية مناقشات فريق البحث برئاسة العميد عبد الرحمن ابو ضيف رئيس مباحث قطاع جنوب الجيزة لأسرة الطفل وصولا الي حقيقة وفاته ثارت الام وانطلقت صرخاتها وفوجئ الضباط بضرباتها المتتالية لزوجها قائلة: "انت اللي قتلته ربنا ينتقم منك" مع صمت مطبق من الاب.. التقط الضباط كلمات الام وابعدوها عن زوجها وبعد تهدئتها بدأت تروي ما تعرض له ابنها متهمة زوجها بقتل طفلهما بعد ضربه، الاب فور مواجهته بأقوال زوجته اعترف بتعديه بالضرب علي الطفل مرددا: كان بيعيط ويصرخ كتير حاولت اسكته مسكتش ضربته علي وشه وقع مني علي الارض.

2

تحريات العقيد احمد نجم مفتش مباحث قطاع جنوب الجيزة شرحت ان الاب المتهم يدعي عمرو.م.ع 33 سنة عامل بمطحن بن بقرية ام خنان بالحوامدية تزوج منذ عامين وأنجب طفله الاول "اسلام" كما تبين انه منذ انجاب زوجته للطفل منذ 4 اشهر اعتاد ضربه لكثرة صراخه وبكائه الدائم، ومن خلال مناقشة الجيران في محيط منزل المتهم افادوا بأنهم يستمعون دائما لصرخات الطفل ونهر الاب له ويعلمون انه دائم التعدي عليه بالضرب.. "كان دايما بيضربه رغم انه صغير ومبيستحملش".

قرر بعض الاطباء المعالجين بالمستشفي أن الاب عندما احضر الطفل في حالة سيئة ادعي سقوطه علي الأرض ليبرر اصاباته الا انهم رجحوا وجود شبهة جنائية لتفاقم الاصابات واستحالة حدوثها من السقوط.

اصطحبت النيابة العامة المتهم الي منزله وسط حراسة أمنية مشددة وقام بتمثيل الجريمة، وجهت النيابة للمتهم تهمة القتل وامرت بحبسه علي ذمة التحقيقات وانتدبت الطب الشرعي لتشريح جثة الطفل لتحديد اسباب الوفاة.

3

أخبار ذات صلة

0 تعليق