القمة الاقتصادية في موعدها والملف السوري يتصدر عناوينها

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1

© AFP 2018 / Raad Adayleh

وفي ظل الأزمة التي استجدت مع ليبيا مع إعلان وزير الخارجية الليبي عن إمكانية عدم مشاركة وفد بلاده على خلفية أزمة اختفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه، وقيام مؤيدين من حركة أمل على إزالة العلم الليبي من الواجهة البحرية لبيروت، الأمر الذي اعتبرته مصادر ليبية إهانة للعلم الليبي.

ويرى الخبير الاقتصادي والمالي الدكتور غازي وزني أن القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي ستعقد في بيروت في 19 و 20 من شهر كانون الثاني/يناير الحالي، مهمة للبنان من عدة جهات، وتعد إشارة ثقة بلبنان سياسياً، إقتصاديا،ً ماليا،ً وإجتماعياً.

وحول الملفات التي ستبحثها القمة يقول وزني لـ"سبوتنيك":هناك ملفات متعددة سيتم البحث والنقاش فيها، منها ملف النازحين السوريين في لبنان، الأردن، العراق ومصر، وملف النازحين السوريين هو من الملفات الحيوية والأساسية للبنان، لدينا مليون ونصف المليون نازح سوري والأعباء المترتبة على لبنان في السنوات السبعة الأخيرة".

ويضيف: "الملف الثاني هو إعادة إعمار سوريا، الجميع يعلم أن إعادة الإعمار تكلف أكثر من 300 مليار دولار والدول الخليجية هي التي ستكون مسؤولة عن إعادة الإعمار، لبنان بهذا الإطار من الممكن أن يلعب دوراً مهماً بسبب قربه من سوريا وبسبب العلاقات الاقتصادية والمالية، وسيتم البحث بإعادة تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين لبنان والدول العربية ولا سيما الدول الخليجية، والتي سجلت منذ العام 2012 تراجعاً بالعلاقات السياسية والإقتصادية والمالية، والملف الرابع المشاريع الاستثمارية للبنى التحتية التي تطرح وإمكانية تمويلها من بعض الدول بالشراكة بين لبنان وهذه الدول".

2

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن القمة العربية الاقتصادية عامل مهم جداً لا سيما من ناحية أنها تحدث في ظل ظرفان مهمان، الظرف الأول إعادة فتح الدول العربية لا سيما الخليجية أبواب سفاراتها في سوريا، عودة سوريا في المرحلة المقبلة للجامعة العربية، وثانياً تتم في وضع إقتصادي ومالي صعب ودقيق في لبنان.

ولفت وزني إلى أن "القمة بوجود حكومة مشكلة وكاملة الأوصاف تكون أفضل بكثير سياسياً واقتصادياً من أن تكون حكومة تصريف أعمال، لأنها لا تستطيع أن تقدم شيء، ووضعية حكومة تصريف الأعمال ضعيفة سياسياً أمام الدول القادمة، مشيراً إلى أنه على القوى السياسية تدارك أهمية تأليف الحكومة حتى تكون الطروحات التي تقدم للدول العربية أفضل".

لبنان استكمل كامل تحضيراته لانعقاد القمة ومن المفترض ان تأتي تباعا الوفود الاقتصادية العربية الى بيروت بدءا من يوم الأربعاء، قبل إنعقاد القمة في ١٩ و٢٠ من الشهر الحالي.

3
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق