التخطي إلى المحتوى

نعي عدد من قيادات تنظيم القاعدة الإرهابي، ومنهم الإرهابي المعروف، عبدالله المحيسني “سعودي الجنسية”، الإرهابي المصري عمر رفاعي سرور، والذى قتل في مدينة درنة الليبية بعد أن نجحت قوات من الجيش الليبي في إصابته، ونجاحه بالهروب ولكنه لم ينج بإصابته.

وأكد مصدر عسكري في الجيش الليبي أن هناك إشتباك حدث بين القوات المسلحة التي نجحت في الدخول إلي درنة، وبعض العناصر الإرهابية المتحصنة في المدينة، وكان من بينها الإرهابي عمر رفاعي سرور، وقد حدثت إشتباكات في حي الجبيلة، والتي أصيب علي إثرها وتمكن من الفرار برفقة 3 من الإرهابيين، وتوفي في وقت لاحق.

المفتي الشرعي لمجلس شوري مجاهدي درنة، كان هو المصري عمر رفاعي سرور جمعة، والذي مول عدد من العمليات الإرهابية إلي داخل الأراضي المصرية.

ولم يتضح حتى الآن مصير الإرهابي الخطير هشام عشماوي.

التعليقات