التخطي إلى المحتوى

بعد وفاته، بات جميع الشباب علي مواقع التواصل الإجتماعي تتحدث عن الشاب الإسترالي الرائع، علي بنات الملياردير، وهو شاب قرر أن يتبرع بكامل ثروته من أجل فقراء المسلمين في القرن الإفريقي، والذي قرر أن يترك منزله الكبير في أستراليا، من أجل الفقراء.

كان الشاب المليونير لديه أسطول من السيارات، وعلي قائمته أفضل وأسرع سيارة في العالم، وهي سيارة فيراري، حيث تبلغ القيمة التقريبية لها هي 600.000 ألف دولار، وكان بيده سوار من الماس يبلغ قيمته 70.000 ألف دولار.

علي بنات، عاش حياة مليئة بالثروة والرفاهية، بسبب الأموال الكثيرة التي كان يملكها، ولكن قلبت حياته رأسًا على عقب حين تم تشخيصه بمرض السرطان من الدرجة الرابعة.

أطباء العالم، أكدوا أن “علي بنات” لن يعيش أكثر من 7 شهور، وهو الشاب الذي يبلغ من العمر 33 عام.

علي بنات، قال عن ذلك : الحمد لله .. رزقني الله بمرض السرطان الذي كان بمثابة الهدية، التي منحتني الفرصة لأتغير إلى الأفضل، عندما علمت بالأمر شعرت برغبة شديدة في أن أتخلص من كل شيء أمتلكه، وأن أقترب من الله أكثر، وأصبح أكثر التزاما تجاه ديني، وأن أرحل من هذه الدنيا خاويًا على أن أترك أثرًا طيبًا وأعمالًا صالحة تصبح هي ثروتي الحقيقة في الآخرة.

تحول ” علي ” من أكبر تجار الدنيا، إلى التجارة مع الله، قرر أن يتبرع بكل ماله حتى ملابسه تبرع بها، أنشأ المؤسسة الخيرية الموجهة لخدمة فقراء المسلمين والمعروفة بإسم MATW” ، ”Muslims around the world أو “المسلمون حول العالم “.

قامت المؤسسة الخيرية ببناء المنازل والمساجد والمدارس وآبار المياه والمراكز الطبية وبيوت تأوي الآرامل والأيتام؛ كما قام ببناء أول مقبرة للمسلمين في توجو بالإضافة إلى الإمدادات الطبية والغذائية .

التعليقات