التخطي إلى المحتوى

أكدت أسرة الوليد بن طلال الملياردير السعودي، أنه تم الإفراج عنه، بعد توقيفه منذ شهرين في فندق الريتز كارلتون مع مسئولين ووزراء وأمراء، ضمن حملة كبيرة، لمكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية.

وأكد مصدر من الأسرة أن الأمير، تم إطلاق سراحه بعد التأكد من براءته من جميع التهم الموجهه إليه، والتي تشمل تهم فساد كبيرة، وتوقع المصدر أن أول قرارات الأمير الوليد بن طلال، هو العودة لإدارة شركاته، وترتيب أولوياته في الفترة القادمة.

وكانت من التهم المنسوبة إلي الأمير، أيضا هو إستغلال النفوذ والسلطة التي اؤتمن عليها في التطاول على المال العام وإساءة استخدامه واختلاسه متخذ طرق شتى لإخفاء أعماله المشينة، ساعده في ذلك تقصير البعض ممنعملوا في الأجهزة المعنية.

وكان الأمير محتجزا منذ مطلع نوفمبر تشرين الثاني مع العشرات من الأمراء والوزراء والمسئولين السابقين.

التعليقات