رانيا المشاط تعقد اجتماعها الأول مع رؤساء وأعضاء الغرف السياحية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1

عقدت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة اجتماعها الأول مع الرؤساء الجدد المنتخبين لمجالس إدارات الغرف السياحية الخمس، وأعضاء هذه الغرف المنتخبين والمعينين، وذلك في ضوء حرص الوزارة على تهنئة المجالس المنتخبة الجديدة والتأكيد على دعم وزارة السياحة للقطاع الخاص وتعزيز التعاون والتنسيق خلال المرحلة المقبلة.

وقد حضر الاجتماع حسام الشاعر رئيس غرفة شركات السياحة، وماجد فوزي رئيس غرفة المنشآت الفندقية، وعادل المصرى رئيس غرفة المنشآت السياحية، وعلى غنيم رئيس غرفة العاديات والسلع السياحية، والسيد هشام جبر رئيس غرفة الغوص والأنشطة البحرية.

وشارك في الحضور عدد من قيادات الوزارة من بينهم السيد مجدى شلبى رئيس قطاع الشركات السياحية بالوزارة، والسيد حمدى أبو زيد المستشار القانوني للوزارة، والدكتورة سها بهجت مستشارة وزيرة السياحة للتدريب، والمهندس عماد حسن مستشار الوزيرة لشئون الطاقة.

واستهلت الدكتورة رانيا المشاط الاجتماع بتهنئة رؤساء وأعضاء الغرف الخمس على نجاح إتمام العملية الانتخابية لمجالس إدارات الغرف وعلى توليهم مسئولية هذه الغرف.

وقالت إن ملف الانتخابات من الملفات التي أعطتها الوزارة أولوية قصوى خلال الفترة الماضية حتى تمت الانتخابات بنجاح، فخلال الثلاث سنوات الماضية لم يكن هناك مجالس منتخبة للغرف والاتحاد، وكانت هناك لجان تسيير اعمال، وأضافت انها تنتهز الفرصة لتوجيه الشكر والتحية لهذه اللجان لما بذلوه به من جهود للنهوض بالقطاع، والعمل بروح الفريق.

وأشارت إلى أن وجود مجالس إدارات منتخبة ومعبرة عن قطاع السياحة سيكون له دور كبير في تطوير صناعة السياحة، وأكدت أن نجاح القطاع لن يتأتى ولن يؤتى بثماره إلا من خلال التعاون والتنسيق والمسئولية المشتركة لكافة الأطراف ذات الصلة، وشددت على أهمية التعاون والتنسيق فيما بين الغرف وبعضها البعض من جانب، والتعاون والتنسيق المشترك مع الوزارة من جانب آخر.

وأشارت الى الدعم الذي توليه الدولة لقطاع السياحة، موضحة أن هذا القطاع يلعب دورا محوريا في التوظيف وخلق فرص عمل.

وأكدت الوزيرة على اهمية التعاون مع القطاع الخاص خلال الفترة المقبلة لتنفيذ محاور برنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة، والذي أطلقته الوزارة من مجلس النواب الأسبوع الماضى، خاصة فيما يتعلق بالإصلاحات التشريعية، والعمل على مراجعة ومعالجة أوجه القصور الموجودة بالقوانين واللوائح المنظمة لقطاع السياحة والتي مضى على صدورها ما يزيد على أربعين عامًا. 

وأضافت الوزيرة أنه بالانتهاء من انتخابات الاتحاد المصرى للغرف السياحية المقرر عقدها يوم 15 يناير المقبل، ستكتمل الصورة ويكون هناك تمثيل كامل للقطاع السياحى الخاص، ونكون انتهينا من أول محاور الإصلاح التشريعى.

وأشارت الى أن الوزارة بصدد التعاون مع وزارة التربية والتعليم على تنفيذ مشروع يهدف إلى تطبيق أخلاقيات السياحة وذلك لغرس تلك القيم فى طلبة المدارس لخلق جيل لديه الوعى بأهمية السياحة فى الاقتصاد القومى وكيفية التعامل مع السائحين.

وفِي لقائها مع غرفة الفنادق اكدت الوزيرة على أهمية العمل على رفع كفاءة الفنادق وتحديث معايير تصنيفها وانه بعد التوافق المعايير الجديدة مع الفنادق سيتم عقد دورات تدريبية للمفتشين من الوزارة للرقابة على الفنادق طبقا للمعايير الجديدة.

2

كما أكدت على أهمية وجود عمالة مدربة، مشيرة الى أهمية زيادة أعداد الإناث العاملات في القطاع، وتوفير أماكن عمل لائقة لهن ، وربط المناهج التعليمية باحتياجات السوق، و أكدت على ضرورة وجود قاعدة بيانات للعاملين في قطاع السياحة .

كما أشارت الى أهمية تطبيق المعايير البيئية في الفنادق والعمل على تعميم برنامج النجمة الخضراء واستخدام الطاقة النظيفة الصديقة للبيئة لرفع القدرة التنافسية للفنادق المصرية.

ومع غرفة الغوص والأنشطة البحرية، أشارت الوزيرة إلى التعاون القائم مع وزارة البيئة للحفاظ على المحميات والترويج للسياحة البيئية، واكدت على اهمية تطبيق المعايير الدولية للاستدامة و ضرورة الحفاظ على البيئة البحرية للأجيال القادمة، لافتة إلى أن ذلك يعكس صورة حضارية عن مصر أمام العالم.

ومع غرفة المنشآت السياحية، أكدت الوزيرة على أهمية تطبيق معايير الصحة والسلامة المهنية وسلامة الغذاء في كافة المنشآت والمطاعم السياحية .

وأشارت إلى أهمية استعانة المطاعم السياحية المختلفة بخريجى الكليات والمدارس السياحية والفندقية، والتعاون مع وزارة التربية والتعليم لتدريب هؤلاء الخريجين على أرض الواقع، وتطرقت للحديث عن أهمية وجود تطبيق الكترونى يضم جميع المطاعم السياحية بمصر.

ومع غرفة السلع والعاديات السياحية، أكدت الوزيرة على أهمية نشر أخلاقيات السياحة بين العاملين بالبازارات والعاديات السياحية وخاصة أنهم ممن يتعاملون بشكل مباشر مع السائحين مما يكون له أثر على تكوين انطباعات السائح عن زيارته لمصر، مشيرة إلى أن صناعة السياحة تعتبر سلسلة تضم عدة حلقات متصلة يؤثر كل منهما على الآخر.

ومع غرفة الشركات السياحية، أشارت إلى اهتمام الوزارة بملف النقل السياحى لتقليل الفجوة الموجودة بين ما هو متوفر وما يحتاجه القطاع فعليا في النقل السياحى. 

وأكدت الوزيرة على ضرورة ميكنة إجراءات الحج والعمرة، مشيرة إلى أنه تم وضع ضوابط موسم العمرة والحج العام الماضى وخرج الموسم بنجاح ودون أية مشكلات.

ومن جانبهم قدم جميع رؤساء وأعضاء الغرف السياحية الشكر والتقدير للجهود التي بذلتها وزارة السياحة للانتهاء من ملف الانتخابات وإنجاح العملية الانتخابية بشفافية، بداية من الإجراءات القانونية التي اتخذتها الوزارة لتعديل اللائحة الأساسية المشتركة للغرف السياحية واتحادها وذلك لتيسير إجراءات العملية الانتخابية والتى تمت بالتنسيق التام مع الغرف والاتحاد وحتى اجراء وإتمام الانتخابات تحت إشراف قضائى كامل يوم 31 أكتوبر الماضى.

كما أعربوا عن تفاؤلهم بالمرحلة القادمة خاصة في وجود منهج مؤسسى لدى وزارة السياحة للعمل من خلاله، ومع وجود مجالس إدارات منتخبة للغرف ممثلة للقطاع، وأكدوا على استعدادهم للتعاون والتنسيق الدائم مع الوزارة في كافة الملفات.

3

أخبار ذات صلة

0 تعليق