57357 عن تقرير التضامن: منصف لعملنا.. ونفى كل الاتهامات الجزافية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1
أصدرت اللجنة التنفيذية لمجلس أمناء مؤسسة 57357، بيانا اليوم، قالت فيه إن العاملين بمؤسسة ومستشفى سرطان الأطفال 57357، والمترددون على المستشفى من الأطفال وذويهم، استقبلوا بارتياح كبير، البيان الصادر عن وزارة التضامن الاجتماعى، حول ما أثير من بعض المنصات الإعلامية، عن وجود مخالفات جسيمة تشوب سير العمل بالمؤسسة والمستشفى، وتمس نزاهة القائمين على إدارتهما، حيث جاء البيان، مؤكدا سلامة الموقف المالى والإدارى، ونافيا لكافة ما أثير من اتهامات جزافية.

وتبين من التحقيق والفحص الذى استمر نحو خمسة أشهر أنه لا أساس لها من الصحة.

وقال بيان اللجنة التنفيذية: "نحمد الله على نعمته الكبرى التى أحقت الحق، وحافظت على براعم الأمل فى وجود عمل نظيف لوجه الله، يحاول عن طريق العمل الاجتماعى النهوض بصحة أطفال مصر، دعما واستكمالا لعمل دؤوب تقوم به الحكومة المصرية لتطوير التنمية المجتمعية، برعاية مباشرة من رئيس الجمهورية، ومن بينها النشاط المتنوع الذى تقوم به المؤسسة تحت إشراف الدولة وبرعايتها ممثلة فى وزارة التضامن الاجتماعى".

وترى اللجنة التنفيذية لمجلس الأمناء، أنه "آن الأوان لأن تتوجه بالشكر لكافة العاملين بالمؤسسة والمستشفى وقيادة العمل بهما، على ما أبدوه من عزيمة قوية فى مواجهة الهجمة غير المنصفة التى تعرض لها نشاط المؤسسة، مما ألحقه أضرار لا يستهان بها، وعملوا بجهد غير مسبوق لحصر الأضرار فى أضيق نطاق، وتتوجه اللجنة بالشكر والتقدير لكافة اللجان من وزارة التضامن والرقابة الإدارية والجهاز المركزى للمحاسبات ومراقب حسابات المؤسسة ووزارة الصحة وخبراء الاتصالات والتعليم العالى، الذين فحصوا آلاف المستندات منذ 2007 وحتى الآن، فحصا شاملا ودقيقا بالمنهجين التاريخى والموضوعى، ولم يتركوا صغيرة ولا كبيرة إلا أحصوها، سعيا وراء هدف واحد هو إدراك الحقائق ولا شىء غيرها".

وقالت :"تتوجه اللجنة التنفيذية بالتهنئة للمجتمع المدنى والجمعيات التى تعمل فى نفس المجال، التى جاء بيان الدكتورة وزيرة التضامن منصفا لها وليس فقط لمؤسسة 57357، مؤكدا أن العمل الأهلى يعمل تحت إشراف ضامن لعدم تجاوز القانون أو القواعد المنظمة لهذا النشاط، حتى يوجه لتنمية المجتمع فى المجالات المتنوعة، ولا يفوتنا فى نهاية هذا البيان أن نتوجه بالتحية والتقدير إلى الوزيرة غادة والى وزيرة التضامن، لما تحملته معنا من عبء الاتهامات الجزافية وصبرها معنا حتى تم استجلاء الحقيقة".

3

أخبار ذات صلة

0 تعليق