العبيدي: تعامل الشرطة الفرنسية مع المتظاهرين يخرس ألسنة الطابور الخامس

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1
قال الكاتب المصري المقيم بالنمسا بهجت العبيدي مؤسس الاتحاد العالمي للمواطن المصري في الخارج، إن الأحداث التي شهدتها المظاهرات في فرنسا عكست شكلا كبيرا من التجاوز من قبل المتظاهرين تمثل في الاعتداء على رجال الشرطة، وتحطيم سياراتهم وبعض سيارات المواطنين، وكذلك حرق بعض المباني.

وأضاف العبيدي أن الفوضى التي صاحبت المظاهرات في فرنسا تجلت أيضا في تحطيم بعض الآثار التاريخية، وكل تلك الأحداث قريبة الشبه بما كان يحدث في مصر، وإن لم تصل درجة عنف المتظاهرين الفرنسيين إلى تلك التي شهدتها المظاهرات في مصر التي استغلها المخربين والإرهابيين للنيل من مصر الدولة والشعب.

وذكر العبيدي أن الشرطة الفرنسية تعاملت بقوة كبيرة - بعيدا عن ما يطالب به الغرب دائما من ضبط النفس - مع المتجاوزين من المتظاهرين، كما تم اعتقال مئات منهم وجرح العشرات، وذلك للتمكن من السيطرة على الأوضاع التي كانت مرشحة للتفاقم، ومازالت مرشحة حال عودة المتظاهرين السبت المقبل للشوارع مرة أخرى كما تم الإعلان عن ذلك.

ونوه العبيدي إلى أن وزير الداخلية الفرنسي أعلن أنه لا محرمات لديه لبسط الأمن في الشارع الفرنسي وأنه على استعداد لفرض حالة الطوارئ في مواجهة المتظاهرين، وهو ما يؤكد أنه إذا تعرض أمن أي دولة أوروبية تدعي كامل احترامها لحقوق الإنسان للتهديد فإنها لن تتورع في الضرب بيد من حديد على أيد العابثين وذلك باستخدام كافة الوسائل، ذلك الذي يجب أن يعلمه الجميع والذي أيضا يخرس ألسنة الطابور الخامس في مصر المتشدقة بالنموذج الغربي وفي القلب منه النموذج الفرنسي وإنزال صورته على الحالة المصرية متجاوزين كل الفروق بين الحالتين.

3
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق