مذكرة تفاهم بين بريطانيا والأزهر الشريف لتعزيز التعاون بينهما

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1
وقّع وزير الدولة والمبعوث الخاص لرئيسة الوزراء لحرية الدين أو المعتقد، اللورد (طارق) أحمد من ويمبلدون، مذكرة تفاهم مع وكيل الأزهر الشريف الشيخ صالح عباس صالح من أجل تعزيز التعاون المستمر بين المملكة المتحدة والأزهر.

وتسعى مذكرة التفاهم الى تمكين الأصوات الدينية والقيادية الإيجابية في مصر والعالم، واعتمادا على الدور التاريخي للأزهر في قلب التعليم الإسلامي والعمل الذي قام به المجلس الثقافي البريطاني منذ فترة طويلة في تعليم اللغة الإنجليزية في الأزهر وفي جميع أنحاء مصر، ستجدد أيضا المنحة الدراسات الدينية وتعمق الشراكة بين المملكة المتحدة ومصر في القرن الحادي والعشرين.

علاوةً على ذلك، أعلن الوزير عن تمويل حكومة صاحبة الجلالة لمنحة دراسية بين المملكة المتحدة والأزهر للعام الدراسي 2019/2020. وتسمح هذه المنحة لطلاب الأزهر بالسعي وراء تحقيق أحلامهم في استكمال الدكتوراه في الجامعات الرائدة في المملكة المتحدة.

وخلال زيارته، شارك الوزير البريطاني أيضًا في حوار تفاعلي بين الأديان مع قادة دينيين مسلمين ومسيحيين، بهدف سد الفجوات الثقافية وفتح الأبواب للمناقشات الدينية متعددة الثقافات.

2

وصرح وزير الدولة والمبعوث الخاص لرئيسة الوزراء حول حرية الدين أو المعتقد اللورد (طارق) أحمد من ويمبلدون: "أشعر بالسعادة للجهود التي تبذلها المملكة المتحدة والأزهر من أجل المضي قدمًا في شراكتهما، ومن خلال هذه الاتفاقية، تجدد المملكة المتحدة التزامها تجاه قادة المستقبل بمصر والاستثمار في أجيال المستقبل التي ستلعب دورًا فعالًا في بناء بلدها."

وقال السفير البريطاني في مصر، السير جيفري آدامز: "إن المملكة المتحدة فخورة بدعم دور الأزهر التاريخي في تعليم القادة الدينيين الشباب الذين يهدفون إلى نشر القيم الإنسانية للسلام والتسامح ومكافحة شر الإرهاب".

وقالت إليزابيث وايت، مديرة المجلس الثقافي البريطاني في مصر: "نحن فخورون بشراكتنا مع الأزهر الذي استمر لأكثر من عشر سنوات - بل كنا حتى نتعلم في المؤسسة في الأربعينيات. من خلال التفاعل مع هذه المؤسسة الإسلامية المرموقة ، يمكننا مساعدة الطلاب على المشاركة في المحادثات العالمية حول الإسلام والدين من خلال استخدام اللغة الإنجليزية ".

3
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق