سينودس الكنيسة الكاثوليكية يصلون من أجل الرئيس السيسي لمواصلة جهود التنمية في البلاد

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1
صلى آباء سينودس الكنيسة القبطية الكاثوليكية برئاسة غبطة الأنبا إبراهيم إسحق بطريرك الإسكندرية وسائر بلاد المهجر للأقباط الكاثوليك من أجل مصر الحبيبة وقيادتها السياسية الرئيس عبد الفتاح السيسي وكافة معاونيه، لكي يعطيهم الله تعالى القوة والقدرة على مواصلة جهود التنمية في كل ربوع البلاد، والحفاظ على أمنها واستقرارها، لتبقى بلد الأمن والتنمية، وبلد الاعتدال الديني والفكري لتكون كما كانت دائما منارة لكل الشعوب.

وتقدم غبطة الأنبا إبراهيم إسحق وكافة أساقفة الكنيسة الكاثوليكية – في البيان الختامي الذي صدر اليوم للسينودس البطريركي للكنيسة القبطيّة الكاثوليكيّة وعقد بدار القديس اسطفانوس - بخالص التهاني لكل القيادات الوطنية بمناسبة اقتراب حلول العام الميلادي الجديد.

وقال البيان إن الاجتماعات بدأت بالصلاة من أجل الكنيسة بكل مؤمنيها، وبالأخص من أجل الشباب الذين هم مستقبل الكنيسة والوطن وعليهم مسؤولية تجاه حياتهم وكنيستهم ووطنهم، وتضرع آباء السينودس إلى الرب أن يعطي الحكمة والبركة لكي تقوم الكنيسة بواجبها وخدمتها على أكمل وجه.

وأضاف البيان أن غبطة البطريرك إبراهيم إسحق أطلع آباء السينودس على ما تمَّ تداوله في سينودس الأساقفة بروما، والخاص بموضوع حياة وخدمة الشباب في الكنيسة، وقدّم الأنبا يوسف أبو الخير طلبا بتخلّيه عن مهامه كمطران لكرسي سوهاج لبلوغه السن القانونية وفقا للقانون رقم 210 من مجموعة قوانين الكنائس الشرقية، وقبل آباء السينودس طلبه وعبروا عن جزيل شكرهم له وأثنوا على خدمته المباركة للكنيسة، وصدر قرار بتعيينه مدبرا بطريركيا لكرسي إيبارشية سوهاج الشاغر لحين تنصيب أسقف للإيبارشية.

وتابع البيان، إن سينودس الأساقفة قرر رد سامي توفيق أمين قلادة "الأب مينا توفيق سابقا" إلى الحالة العلمانية وإعلان عدم انتمائه للكنيسة الكاثوليكية ونشر القرار بموقع الكنيسة الرسمي، وقدم الأب البطريرك والأساقفة التهنئة لجموع الكهنة والرهبان والمؤمنين في مصر وبلاد المهجر بمناسبة قرب أعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية.

3
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق