التخطي إلى المحتوى

من هو الكاتب الصحفي السعودي محمد السحيمي الذي لقي اليوم مهاجمه كبيرة وردود عنيفة علي مواقع التواصل الاجتماعي وذلك بعد دعوته إلى تقليص عدد المساجد بالأحياء، حتى يكثر الناس في الصلوات؛ حيث أشار إلى أن أئمة المساجد يتذمّرون من قلة الحاضرين للمساجد، وأن صوت “المايكروفونات” بالأذان والصلاة تزعج المصلين والأطفال، بشكل مرعب، يُثير الفزع في هذا البلد، على حد وصفه.

من هو الصحفي “محمد السحيمي” :-

وبخصوص من يكون الصحفي محمد السحيمي فهو يعتبر كاتب كبير في السعودية حيث وصف استخدام مكبرات الصوت بـ “سلطة المايكروفون”، مشيراً إلى ما تناوله توفيق السديري؛ نائب وزير الشؤون الإسلامية في كتابه بأن تيار الصحوة لا يأخذون فتاواهم من “ابن عثيمين” ولا من “ابن باز”، ولكن لهم مرشدهم الذي يؤدون له البيعة وإن كان في السر.

والجدير بالذكر ايضا مضيف علي ذلك ان “المساجد أعتبرها أنا مساجد ضرار نظراً لكثرتها”، مضيفاً أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – هدم مسجداً في عهده بُني ليؤثر على مسجد قباء في المدينة المنوّرة.

يُشار إلى أنه تم تداول فتوى للراحل العلّامة الشيح محمد بن عثيمين؛ تمنع رفع الصلاة بمكبرات الصوت على المنارة، لما فيه من أذية للمساجد وأهل البيوت.

مواضيع تهمك.

الصحفي “محمد السحيمي” يثير جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ان طالب بإغلاق المساجد.

التعليقات