الإرهابيون يسرقون 3 ملايين مترا من كابلات الاتصالات في حلب السورية

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1

© REUTERS / Ali Hashisho

وفي حلب تحديدا، خلال السنوات الماضية التي سبقت تحرير المدينة من الإرهاب، تعرض قطاع الاتصالات في تلك المدينة إلى أضرار جسيمة في بنيته التحتية والفوقية، وجاء استهدافه بشكل متعمد وممنهج لعزل المدينة عن محيطها وعن العالم الخارجي. بحسب ما ذكرته صحيفة "الشهباء" السورية.

وأشارت الصحيفة السورية إلى أن مسعى الإرهابيين لم ينجح وحصد فشلا ذريعا أمام إرادة عمال الشركة وإصرارهم على الصمود والتحدي وتقديم التضحيات إلى جانب أبطال الجيش السوري، فكانوا في الخطوط الأولى يواصلون عملهم بكل شجاعة وبسالة لإعادة تأهيل الشبكة ومد ووصل الكوابل لضمان استمرار الخدمة الهاتفية بشتى أنواعها، الأرضية والسلكية واللاسلكية، إضافة إلى خدمة الانترنت، وهو ما أسهم في استمرار الخدمة طيلة فترة الحرب رغم كل الظروف والمخاطر التي كانت تحدق بالمدينة.

وفي لقاء له مع الصحيفة، كشف مدير فرع شركة الاتصالات بحلب، مصطفى مصري، أن الفترة الماضية كانت صعبة ومحفوفة بالمخاطر، تعرضت خلالها شبكة الاتصالات بحلب إلى تدمير وتخريب متعمد من قبل الإرهابيين، وطالت الأضرار كل مكونات الشبكة وخطوطها ومراكزها في المدينة والريف، وقام الإرهابيون بسرقة ونهب كافة محتويات المراكز والمواقع الهاتفية من تجهيزات حديثة تقدر قيمتها بعشرات المليارات، إضافة إلى سرقة ما يتجاوز 3 مليون متر من خطوط الشبكة النحاسية الرئيسية والفرعية، وسرقة أحدث تجهيزات المقاسم بطاقة تخديمية حوالي 400 ألف مشترك، وسرقة تجهيزات إلكتروميكانيكية ومحركات ديزل، إضافة إلى سرقة الآليات وتدمير البنية التحتية والفوقية.

وقال مصري إن هذا الإجرام الإرهابي كان هدفه تدمير البنية الاقتصادية والخدمية وعزل مدينة حلب عن العالم الخارجي وزيادة معاناة أهالي المدينة وتعطيل كل سبل الحياة فيها.

3
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق