فلير وصندوق الحياة البرية العالمي يعلنان عن مسعى مشترك لمكافحة...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1

ويلسونفيل، أوريغون -الجمعة 11 يناير 2019 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – أعلنت اليوم شركة "فلير سيستمز" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: FLIR) عن إطلاق مشروع "نهوض كيفارو"، وهو مسعى مشترك يمتدّ على سنوات عدة بالتعاون مع "صندوق الحياة البرية العالمي" من أجل نشر تقنيّة التصوير الحراري من "فلير" للمساعدة على تحسين سلامة حراس الحيوانات البريّة ودعم مهمّتهم في منع الصيد البرّي غير المشروع لوحيد القرن في 10 حدائق عامة ومحميّات الصيد في كينيا. ويتضمن مشروع "نهوض كيفارو" تعهداً بقيمة 3 مليون دولار أمريكي من "فلير" لتقديم تقنيّات التصوير الحراري، والمساعدة الهندسيّة، والتدريب بهدف القضاء على الصيد غير المشروع لوحيد القرن في كينيا بحلول 2021.

 

"نهوض كيفارو": وضع حدّ للصيد غير المشروع لوحيد القرن في كينيا

 

في إطار تعاون واسع النطاق، تلتزم كلّ من "فلير" و"صندوق الحياة البرية العالمي" بالاستثمار في نشر تقنيّة التصوير الحراري من أجل حماية الثروات الحيوانيّة المحليّة، والمنظومات البيئيّة، والمجتمعات المحليّة المتأثرة بالصيادين غير الشرعيّين في كينيا. باللغة السواحليّ ة، يُلقّب وحيد القرن باسم "كيفارو". وسيتولى مشروع "نهوض كيفارو" دعم جهود الحماية من أجل تنمية الجمّعات البريّة لوحيد القرن الأسود بشكل خاص، التي تضمّ حاليّاً 5400، مما يجعلها إحدى الأجناس الأكثر عرضة للانقراض في العالم. وقد نفق آخر ذكر من وحيد القرن الأبيض في كينيا في عام 2017.

 

وكان "صندوق الحياة البرية العالمي" قد نشر الكاميرات الحراريّة من "فلير" في محميّة "ماساي مارا" الوطنيّة في كينيا في عام 2016. غالباً ما يعمل الصيادون غير الشرعيون تحت جناح الظلمة، وحقّقت تقنيّة "فلير" نتائج استثنائيّة عند استخدامها. وفي "ماساي مارا" وحدها، تمكن الحرّاس العاملون لدى الشريكة المحليّة "مارا كونسورفانسي" من إعتقال ما يزيد عن 160 صياداً باستخدام الكاميرات الحراريّة من "فلير" خلال فترة عامَين ونصف. وقام "صندوق الحياة البرية العالمي" و"فلير" لغاية اليوم بتركيب تجهيزات التصوير الحراري من "فلير" في كلّ من "ماساي مارا"، والمتنزه الوطني لبحيرة "ناكورو" في كينيا، بالإضافة إلى متنزه "كافوي" الوطني في زامبيا، ومواقع أخرى لا يُمكن تسميتها لأسباب أمنيّة.

 

وتتضمن قائمة المتنزهات العشرة التي ستستخدم تقنيّة "فلير" ضمن مشروع "نهوض كيفارو" كلاً من: المتنزه الوطني لبحيرة "ناكورو"، ومتنزه "سوليو" للحياة البرية، ومتنزه "ميرو" الوطني، ومحميّة "أو آي بييتا"، ومتنزه "روما" الوطني، والمتنزه الوطني في نيروبي، ومحميّة الحياة البريّة "أو آي جوغي"، ومحميّة "ماساي مارا" الوطنيّة، ومتنزهَي "تسافو" الشرقي والغربي.

 

ولاستكمال هذا الزخم وتحسين فعاليّة التقنيّة الحراريّة في الحد من الصيد غير المشروع، تخطّط "فلير" و"صندوق الحياة البرية العالمي" لإضافة المزيد من الشركاء من الشركات القادرة على المساهمة بتقنيّات إضافيّة وتجهيزات للهواء الطلق إلى حراس الحياة البريّة الذين يجوبون ملايين الهكتارات من الأراضي البريّة. وتضمّ التقنيّات والتجهيزات الإضافيّة اللازمة الطائرات من دون طيّار، والبطاريات، والألواح الشمسيّة، بالإضافة إلى التجهيزات التقليديّة مثل الأحذية والخيم وملابس المطر.

 

2

وقال جيم كانون، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "فلير"، في هذا السياق: "يشكّل تعاوننا مع ’صندوق الحياة البرية العالمي‘ في مشروع ’نهوض كيفارو‘ أوسع عملية نشر لتقنيّة ’فلير‘ من أجل حماية الحياة البريّة في أيّ مكان حول العالم، كما يعدّ خطوة أساسيّة للمساعدة على إنقاذ هذه الحيوانات المهددة بالانقراض." وأضاف: "يُعدّ الصيد غير المشروع لحيوانات وحيد القرن مشكلة عالميّة، ولا بد من زيادة التمويل والنضال والتعاون بين المنظمات الحكوميّة وغير الحكوميّة لمواجهة هذه المشكلة. لولا تقنية "فلير" المنتشرة في أنحاء هذه المنتزهات، لكان الحراس في موقع ضعيف للغاية. لقد برزت فعاليّة تقنيّة ’فلير‘ مع الحراس، وإلى جانب ’صندوق الحياة البرية العالمي‘، ينتقل تركيزنا إلى توسيع نطاق إستخدام هذه التقنيّة ودعم سلطات الحماية في كينيا من أجل القضاء على أنشطة الصيد غير المشروع."

 

من جانبه، قال كارتر روبرتس، الرئيس والرئيس التنفيذي لـ"صندوق الحياة البرية العالمي"ً: "لن نتمكن من إنقاذ حيوانات وحيد القرن ما لم نضع حداً للصيد غير المشروع. إنّ الأبطال الفعليّين في هذه المعركة هم الحرّاس – رجال ونساء يجوبون بعضاً من أشد المناطق البريّة خطراً على  الأرض، ويعرضون حياتهم للخطر لاعتقال أشخاص يكونون غالباً أفضل تسلحاً منهم ويعملون تحت جنح الظلام. وتساهم التقنيّات الجديدة في تغيير هذه الظروف؛ إذ تسمح بمساعدة الحراس على ردع المجرمين وحماية أنفسهم على خطوط المواجهة في هذه المعركة. ويسمح لنا التزام ’فلير‘ بتعزيز الجهود لوضع حدّ للصيد غير المشروع في كينيا، ويساعدنا على إنقاذ المزيد من حيوانات وحيد القرن – والحراس – في الوقت عينه."

 

للاطّلاع على المزيد من المعلومات حول تعاون "فلير" مع "صندوق الحياة البرية العالمي"، ومشروع "نهوض كيفارو"، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني: www.flir.com/wwf.

 

لمحة عن شركة "فلير سيستمز"

 

تُعتبر "فلير سيستمز"، التي تأسّست عام 1978 وتتخذ من ويلسونفيل بولاية أوريغون مقرّاً رئيسيّاً لها، شركةً رائدة عالمياً في تصنيع أنظمة الاستشعار التي تعزز الإدراك وتزيد الوعي، وتساعد في إنقاذ الأرواح، وتحسين الإنتاجية، وحماية البيئة. وتسعى "فلير" عبر نحو 3,500 موظف، في تحقيق رؤيتها المُتمثّلة في أن تصبح "الحاسة السادسة في العالم" عبر الاستفادة من التصوير الحراري والتقنيات المماثلة لتوفير حلول مبتكرة وذكية للأمن والمراقبة، ورصد البيئة والظروف، والاستجمام في الهواء الطلق، ورؤية الآلات، والملاحة، والكشف المسبق عن التهديدات. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.flir.com، ومتابعتنا عبر موقع "تويتر" على: @flir.

 

يحتوي هذا البيان الصحافي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان كاملاً عبر الرابط الالكتروني التالي:

https://www.businesswire.com/news/home/20190108005384/en/

3
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق