الكاثوليك تجرد كاهنا وتعيده إلى اسمه العلماني

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1

قرر الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الأسكندرية للأقباط الكاثوليك، تجريد الأب مينا توفيق من درجته الكهنوتية وحرمانه من أي عمل كهنوتي، وإعادته إلى اسمه العلماني. 

وقال الأنبا إبراهيم إسحق في بيان، اليوم الأربعاء، إن الكنيسة أعطت فرص متكررة للسيد سامي توفيق (القس مينا سابقا)، كما أن الكنيسة أصدرت قرار تجريده وحرمانه في العشرين من شهر مايو 2016 من ممارسة أي وظيفة أو خدمة تتعلق بالدرجة الكهنوتية إلى أن يعلن عن رجوعه وإذ لم يتوب فستكون الكنيسة مضطرة لمعاقبته بالحط للدرجة العلمانية. 

وتابع، أن الكنيسة الكاثوليكية أعلنت في ذلك الوقت جمعية يسوع الكاثوليكية الكتابية، ومؤسسة سان مينا للخدمات الإنسانية، وجمعية رجاء الشعوب للخدمات الروحية والاجتماعية، وكل المؤسسات الأخرى التي كان يمارس فيها الأب مينا توفيق سابقا نشاطاته، بأن هذه الجمعيات والمؤسسات غير خاضعة للكنيسة الكاثوليكية وسوف تتخذ الإجراءات الكفيلة لنزع صفة الكاثوليكية عنها رسميًا.

3
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق