الجامعة العربية: العمل التطوعي مهم لتحقيق التكامل والتكافل الاجتماعي

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1

استضافت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، اليوم الأربعاء، فعاليات حفل قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي في نسختها الأولى، وذلك تزامنًا مع الاحتفال بيوم التطوع العالمي.

وأكدت الوزير المفوض د. ناصرية البغدادي، مدير ادارة منظمات المجتمع المدني بالجامعة العربية، أن العمل التطوعي ضرورة ملحة للتكامل والتكافل الاجتماعي، موضحة ان الأعمال التطوعية دليلا على سيادة الأخلاق الكريمة بين أفراد المجتمع المدني.

وشددت في كلمة الأمانة العامة للجامعة العربية امام الاحتفال، علي أهمية تعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني وما تقوم من مشروعات صغيرة ومتوسطة وكذلك دعم العمل التطوعي للارتقاء بمبادئ المجتمع المدني.

كما أكدت حرص الجامعة العربية على العمل على تنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030 وكذلك العمل علي التنمية الشاملة في المجتمعات العربية.

وأوضحت أنه تقدم أكثر من 100 مشروع من 18 دولة عربية للمنافسة على الفوز بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي في مختلف مجالاتها وهي المجال الإنساني التنموي، المجال الشبابي والمجال البيئي، والتي يبلغ مجموع جوائزها 30 ألف دولار كواحدة من أكبر الجوائز العربية في المجال التطوعي.

وأكد عيسي بن حسن الانصاري، الأمين العام لمؤسسة الامير فهد، أهمية دور منظمات المجتمع المدني للتطوع وتعزيز العمل العربي المشترك. 

2

وقال في كلمته خلال الاحتفال انه تم تكريم 15 شخصية من الدول العربية للعمل التطوعي وذلك من اجل العمل علي تعزيز العمل التطوعي والتنموي في الوطن العربي. 

فيما استعرض حسن بن وزاع رئيس الاتحاد العربي للتطوع، عددًا من المشاريع التنموية والتي تؤكد علي حرص منظمات المجتمع المدني علي دعم الاعمال التطوعية والابتكار والابداع والقدرة علي التطوير وتنفيذ الخطط التنموية. 

وتقدم أكثر من 100 مشروع من 18 دولة عربية للمنافسة على الفوز بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي في مختلف مجالاتها وهي المجال الإنساني التنموي، المجال الشبابي والمجال البيئي، والتي يبلغ مجموع جوائزها 30 ألف دولار كواحدة من أكبر الجوائز العربية في المجال التطوعي.

وتهدف الاحتفالية إلى نشر ثقافة العمل التطوعي في المجتمعات العربية، وتشجيع الشباب والشابات للعمل التطوعي في أفضل الممارسات الاجتماعية والإدارية والمبادرات الإبداعية في مجتمع الدول العربية، وتحفيز وتكريم الطاقات المتميزة.

كما تسعى لنشر الوعي، وتشجيع تطبيق مفاهيم التميز المؤسسي الحديثة بإشراك المتطوع كمحور أساسي للتنمية المستدامة.

3
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق