وليد حسن: تصنيف محمية رأس محمد على القائمة الخضراء خطوة مهمة للحفاظ على التنوع البيولوجي

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1

قال الدكتور وليد حسن مسؤول محمية رأس محمد، إنه تم إعلان المحمية بشكل رسمى عام 1983 كأول محمية طبيعية في مصر وتندرج حسب تقسيم الاتحاد الدولي لصون الطبيعة تحت التصنيف الثاني للمحميات الطبيعية وهو الحديقة الوطنية، كما قام الاتحاد الدولي لصون الطبيعة للأمم المتحدة مؤخرًا بإدراج محمية رأس محمد الوطنية على القائمة الخضراء للمحميات الطبيعية فى تاريخ 24/11/2018 التي تضم عددًا محدودًا من المحميات على مستوى العالم وهى خطوة تاريخية هامة للمحمية.

وأضاف وليد حسن، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن الحدث خطوة هامة تجاه تحسين كفاءة وجودة إدارة الموارد الطبيعية بالمحمية والارتقاء بها حفاظًا على خصائصها المميزة وفعاليتها وحماية للتنوع البيولوجي والأنواع وضمانًا لتقديمها لمختلف المنافع البيئية والاجتماعية والاقتصادية المنشودة.

وأوضح أن الحديقة الوطنية لها نطاقين الاول نطاق بحري ويشمل جزءًا من خليج السويس وجزءًا من خليج العقبة ويمثلان حوالي 70% من مساحة المحمية ونطاق بري ويمثل شبه جزيرة رأس محمد بمساحة %30.

وفيما يلي نرصد أبرز المعلومات عن محمية رأس محمد:-

تمتع محمية رأس محمد الوطنية بشهرة عالمية بين الأسواق السياحية العالمية نظرًا لخصائصها ومقوماتها الطبيعية والبيئية والجغرافية والسياحية، وتضم عددًا من أشهر مواقع الغوص بالعالم وتتمتع بمزايا مطلقة تفتقد إليها الأسواق العالمية المنافسة كشفافية مياه البحر وسهولة الوصول لمختلف مواقع الغوص واعتدال الأجواء على مدار العام.

وتتميز الحديقة الوطنية باحتوائها على عدد من الأنظمة الإيكولوجية الهامة عالية الحساسية مثل بيئة الشعاب المرجانية ،ونبات المانجروف ،الحشائش البحرية ،والأودية الصحراوية والساحلية وتتمثل فى أراضى رطبة ،و سهول طينية وسبخات.

مزارات المحمية

تحتوى رأس محمد على عدد من المزارات الهامة مثل قناة المانجروف – الشق الزلزالي – الخليج الخفي – صخرة رأس محمد (نقطة التقاء خليج السويس بالعقبة) – البحيرة المالحة بالإضافة لعدد من الشواطئ المناسبة لممارسة السنوركلينج وبالإضافة لمواقع الغوص ذات الشهرة العالمية.

البيئات البحرية بمحمية رأس محمد

بيئة الشعاب المرجانية والأسماك وتوفر فيها الشعاب المرجانية الطعام و المأوى للعديد من الكائنات البحرية التي تتفاعل مكونة عدة سلاسل غذائية متشعبة التركيب فى علاقات غذائية مختلفة، ما بين هائمات نباتية وحيوانية وطحالب بحرية وآكلات للأعشاب والهائمات البحرية وآكلات للحوم ومفترسات وغيرها وهناك ما يزيد علي 1200 نوع من أسماك الشعاب المرجانية والمياه المفتوحة منهم حوالي 26 نوع من الأسماك المتوطنة (غير موجودة إلا بالبحر الأحمر) بالإضافة إلى العديد من أنواع الأسماك والسلاحف البحرية والدرافيل وعروس البحر المدرجة بالقائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة والتي تضم الأنواع المهددة بالانقراض بتصنيفاتها المختلفة

بيئة الحشائش البحرية 

يرتبط بالحشائش البحرية العديد من اللافقاريات والطحالب البحرية والتى تعيش حول وبين أجزاء النبات المختلفة وتتكامل غذائيًا فيما بينها، وكذلك بعض الثدييات التي تتغذى على الحشائش البحرية مثل السلاحف البحرية وما تسمى بعروسة البحر.

بيئة المانجروف 

يبلغ طولها حوالي 1.2 كم والتى تقع فى أقصى الجزء الجنوبي لمحمية رأس محمد حيث يوجد حوالي 89 شجرة بمساحة 2 هكتار بالإضافة للمئات من النموات الجديدة وتحتوى بيئة المانجروف الى ما يقرب من 250 نوع من الفقاريات واللافقاريات وكذلك العديد من النباتات البحرية التي تعيش حول وعلى أشجار المانجروف.

يوجد فى النطاق الواقع بين جزيرة البحيرة واليابس داخل قناة المانجروف أكثر من 1200 نوع من أسماك الشعاب المرجانية و أكثر من 230 نوع من الشعاب المرجانية الصلبة وأكثر من 100 نوع من الشعاب المرجانية الرخوة و عدة آلاف من اللافقاريات البحرية بالاضافة الى ثلاثة أنواع من السلاحف البحرية السلحفاة الخضراء ،والسلحفاة كبيرة الرأس ،والسلحفاة معقوفة الفم و6 أنواع من الدرافيل البحرية ،ونوع واحد من ما تسمى بعروسة البحر و6 أنواع من الحشائش البحرية ،وأكثر من 300 نوع من الطحالب البحرية،و82 نوع من النباتات الصحراوية ونوع واحد من المانجروفِ.

البيئات البرية بمحمية رأس محمد

الطيور المقيمة والمهاجرة 

تعتبر محمية رأس محمد من أهم المحطات للطيور التي تهاجر من أوروبا وغرب آسيا إلى وسط وشرق إفريقيا وذلك بسبب موقعها الجغرافي الإستراتيجي بين القارات الثلاث.

مواسم الهجرة 

فصل الخريف من منتصف يوليو إلى نهاية نوفمبروفصل الربيع من منتصف مارس وحتى نهاية مايو

أهم أنواع الطيور التي يمكن مشاهدته فى المحمية 

2

تم رصد 184 نوع من الطيور المقيمة والمهاجرة بالمحمية وأهمها اللقلق الأبيض واللقلق الأسود (طيور مهاجرة ) وهى من الأنواع المهددة والتى يمكن مشاهدتها فى فصلى الربيع والخريف (مواسم الهجرة ) وطائر البلشون الأبيض والرمادي قليل جدا منها يقيم بالمحمية وتشاهدها بكثرة فى مواسم الهجرة.

الجوارح 

يوجد بالمحمية 24 نوع من الجوارح تزور المنطقة فى فصلى الربيع والخريف وأنواعها حوام النحل حيث يمكن مشاهدته بالآلاف ،والرخمة المصرية والحداة ،والسوداء وغيرها من الجوارح المهاجرة والجوارح المقيمة كالصقر الغروب والعقاب النسارى.

وينشر طائرالخطاف أبو بلحة والذى يكثر فى موسم الخريف وينتشر بمنطقة ساحل خليج السويس والخليج الخفى وأيضا طائر البشاروش والعديد من الطيور العصفورية الصغيرة كالأبلق و اللقلق الأبيض والنوارس والبشاروش وآكل المحار.

بيئة الوديان 

تحتوى بيئة الوديان الصحراوية على 10 أنواع من الثدييات الثعلب الأحمر والأرانب البرية والضبع وتشمل المحمية 4 أنواع من الزواحف منها عجمة سيناء والضب المصري والثعابين الرملية وتظهر بالصدفة بالمناطق الجبلية.

النباتات 

تحتوي المحمية على 82 نوع من النباتات الساحلية أو الداخلية مثل نبات الرطريط ،والسموه ، وأشجار الأكاشيا، وأشجار ،والمانجروف والأعشاب البحرية.

النباتات الطبية بالمحمية مثل نبات السموا والحنظل، كذلك توجد الأعشاب البحرية بعدة مناطق بالمحمية وهي تعتبر من البيئات الهامة لكثير من الحيوانات البحرية .

نبات المانجروف يخدم العديد من الكائنات الحية فهي تربة مناسبة لتبويض بعض أنواع الأسماك والجمبري وهي منطقة رئيسية أثناء هجرة الطيور خاصة طيور اللقلق الأبيض التي تستريح بالمنطقة وتتغذى علي الأنواع المتوفرة من القشريات وقد رصدت بعض أعشاش لطائرغراب الليل.

أهم التراكيب و المظاهر الجيولوجية 

التل الأسود يقع على ساحل خليج السويس بالقرب من البوابة الحجرية و هو شكل مخروطي يتكون من صخور رسوبية متعاقبة من الحجر الرملى و الحجر الجيري المرجاني ويتميز بلونه الغامق و يتأثر التل الأسود بجانبه الغربي بفالق باتجاه خليج ووجود معادن الحديد والمنجنيز ويوجد بالمحمية بعض المصاطب البحرية و تكون الشقوق الزلزالية 

الشعاب المرجانية

تعتبر الشعاب المرجانية هي القاعدة الأساسية للبيئة البحرية بالمحمية حيث أنها توفر المأوي والغذاء لآلاف الأنواع من الكائنات البحرية، أهمها الأسماك التي تتخذ من هيكل المرجان بيوتا لها كما أن بعضها يتغذى علي الطحالب التي تنمو علي هيكل الشعاب، كما تعتبر الشعاب الرخوة مصدر غذاء للسلاحف البحرية 

أهمية المحمية من الناحية الاقتصادية والاجتماعية

تلعب الشعاب المرجانية بالمنطقة وفي كل الأنحاء الموجودة بها علي مستوي العالم دورا كبيرا في كسر حدة الأمواج والتيارات المائية الشديدة فتمنع بذلك تآكل الشواطئ خاصة الرملية التي تعتبر مصدر جذب للسياحة العالمية وتتميز الشعاب المرجانية بأشكالها وألوانها الرائعة الجمال وما يحوط بها من أسماك ذات ألوان أية في الإبداع الإلهي عاملا أساسيا في الجذب السياحي حيث يعدا نشاطي الغوص والسنوركلينج أهم الأنشطة الرئيسية التي يزاولها السياح الوافدين للمنطقة.

تستقبل محمية رأس محمد الوطنية على مدار الأعوام الخمسة الأخيرة حوالي 400 ألف سائح سنويًا ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد خلال الفترة القادمة ليتجاوز المليون سائح سنويًا.

الأهمية الاجتماعية 

تعد الموارد والمقومات الطبيعية المقوم الرئيسي لصناعة السياحة بالمنطقة وهو ما تعتمد عليه الفنادق والشركات السياحية ومراكز الغوص والسكان المحليين والسكان المقيمين.

الأهمية التعليمية: إن ما تتمتع به المحمية من عوامل جذب بيئية أدى إلي زيادة الوعي والتثقيف البيئي لدي الزائرين خاصة المصريين وتعريفهم بالمحميات الطبيعية ودورها في الحفاظ علي الثروات الطبيعية وقيمة هذه الثروات البيئية ، الاقتصادية والاجتماعية وتستقبل المحمية آلاف الزوار المصريين سنويًا من الجامعات والمعاهد والمدارس ومراكز الشباب والهيئات الحكومية وغير الحكومية الذين قدمت لهم التوعية البيئية داخل المحمية.

3
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق