الفنان عبد الحق الزروالي.. عين على تاريخ الركح

هسبريس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
1

سناء بن حمو من تطوان*

الأحد 16 دجنبر 2018 - 07:10

"متى أحيا في التمثيل ومتى أمثل في الحياة"، كلمات نابعة من الفؤاد، من أعماق رجل مبدع وهب حياته للمسرح. عبد الحق الزروالي،فنان متكامل تفجرت مواهبه على إيقاع "الحلقة"، وتلقى أولى دروسه على أيدي حكواتييها، مأخوذا بسحر الكلمة وببراعة هؤلاء الحكائين في دعوة الجمهور إلى التحلق حولهم.

في غمرة أحاسيس جياشة، وصف لنا الزروالي، أحد أعلام المسرح الوطني، عشقه لهذا الإبداع أثناء جولاته بين مدن وقرى المملكة لعرض مسرحياته في المدارس والأحياء الجامعية والمستشفيات ودور الرعاية، يبتسم وهو يقول إنه كان يضطر لصناعة خشبة مسرح من الطاولات ليتمكن من خلق فرجة أمام جماهير تعيش بعيدة جدا عن خشبات المسارح..همه الكبير وشغله الشاغل هو إيصال فنه ورؤيته إلى الجميع.

وفي حديث على هامش فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتطوان، قال الفنان عبد الحق الزروالي إن الفن المسرحي يعتبر أحد أنواع الفرجة المشحونة بروافد التثقيف والمتشبعة بالحس والوعي السياسي للمثقف والمبدع المغربيين.

وأوضح الزروالي أن التجربة المسرحية الوطنية ترتكز على أساسين اثنين، يقوم الأول على الأشكال التعبيرية الكامنة في التراث والتقاليد المغربية، من قبيل "الحلقة" و"البساط" و"سلطان الطلبة" وغيرها من الأشكال الفرجوية التي من الممكن أن تتحول إلى فن مسرحي، بينما ينضوي الأساس الثاني على الانفتاح على المسرح بمفهومه التقليدي، لاسيما مع ما أتى به الاستعمار الإسباني والفرنسي من فن مسرحي، كانت الغاية منه تقديم التغذية الفكرية والتثقيف والتسلية والترفيه لجالياتهما المقيمة آنذاك بالمغرب.

وأضاف الفنان ذاته: "أستطيع القول إن فن "البساط المغربي" يعد أكبر تجربة مسرحية مر بها تاريخ المسرح الوطني، بالنظر إلى كونه كان يعالج قضايا اجتماعية وسياسية واقتصادية كان يعاني منها المجتمع"، مسجلا أن هؤلاء الفنانين كان يطلق عليهم باللغة العامية "الحلايقية".

2

وسجل عبد الحق الزروالي أن الاستعمار لعب دورا في النهوض بالركح المغربي، إذ كان سباقا إلى بناء المسارح من قبيل مسرح الجديدة ومسرح "ثيربانتيس" ومسرح طنجة والمسرح البلدي بالدار البيضاء؛ وهذا ما جعل المهتمين المغاربة يحاولون ما أمكن تقليد الفرنسيين والإسبان في الشكل الجديد لـ"الحلقة" بين عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي.

وفي سنة 1926 انطلقت أولى التجارب المسرحية من ثانوية مولاي ادريس بفاس، التي يمكن اعتبارها أول فرقة مسرحية على الصعيد الوطني. وابتداء من سنة 1956، هذه السنة التي صادفت استقلال المملكة، بدأ المسرح المغربي يتخذ منحى آخر لا يقتصر فقط على الفرجة، ولكن يتضمن خطابا سياسيا يخدم فكرة التحرر والذود عن القيم والأخلاق والأفكار والمصالح العليا للهوية المغربية.

وبعد الاستقلال، يضيف الفنان المغربي، تم إحداث مسارح وطنية متعددة، منها مسرح معمورة وفرقة المسرح الوطني ومسرح الطيب الصديقي، فضلا عن مسارح الهواة التي بذلت مجهودات كبيرة في اختيار مضامين المسرح العالمي، وكذا في اختيار مسرح يتنصل من كونه مجرد فرجة ترفيهية سطحية، بل مسرح مشحون ومتشبع بالحس والوعي السياسي للمثقف والمبدع المغربي.

وكانت جل مسرحيات الهواة إلى حدود ثمانينيات القرن الماضي، يتابع الزروالي، في خدمة النقد الاجتماعي والسياسي في سبيل بلورة صورة مجتمع مغربي جديد يؤمن بدولة الحق والقانون ويسخر أدواته التعبيرية من أجل الترفيه والتثقيف، وأيضا التوعية السياسية.

واعتبر الفنان المسرحي نفسه محظوظا لكونه عايش الفترة الأخيرة لـ"جيل الرواد"، وواكب جيل "القنطرة" (الهواة) وانخرط منذ سنة 1990 مع "جيل الأمل"، موضحا أنه شارك في كل دورات المهرجان الوطني للمسرح إما في المسابقة أو المشاركة في عرض الافتتاح أو التكريم من قبل المنظمين أو توقيع كتب أو المشاركة في الندوات.

وأعرب الزروالي، من ناحية ثانية، عن فخره واعتزازه بكونه حاز، خلال مساره المهني الطويل والحافل، على جوائز مهمة جدا توزعت بين الجائزة الكبرى وجوائز التأليف والسينوغرافيا والإخراج وغيرها، مشيرا إلى أنه كان أول شخص يقدم مسرحية جماعية بالمسرح الوطني الفلسطيني بالقدس الشرقية، فضلا عن تقديمه عروضا مسرحية في كل من الخرطوم وواد مدني جنوب السودان، مع المشاركة في جل دورات قرطاج وبغداد، ثم مسارح الشارقة ودمشق.

*و.م.ع

3

أخبار ذات صلة

0 تعليق